مسودة

محضر اجتماع اللجنة التحضيرية  لمؤتمر مصر الأول

فندق سفير‫/ الدقى

الأحــد ٣ أبريــل ٢٠١١

((هذه مسودة قابلة للتصحيح والتعديل والحذف والإضافة)) 

 

وقت الاجتماع: الواحدة والنصف ظهرا

نهاية الاجتماع: السادسة مساء

عدد الحضور: ٦٥ شخصا

عدد المتحدثين:٣٤ متحدثا.. منهم من تحدث أكثر من مرة

رئيس الاجتماع: أ. بهاء طاهر

 

الوقائع

 

 بدأ رئيس الجلسة أ. بهـاء طاهـر الاجتماع بعرض جدول الأعمال

١) تقديم المشروع من د‫. ممدوح حمزة

٢) آراء الحضور فى الحالة الراهنة للثورة

٣) إراء الحضور بالنسبة للمجلس الوطنى ‫(الأهلى‫) المقترح

٤) آراء الحضور بالنسبة للقائمة الموحدة لمرشحى مجلس الشعب

٥) آراء الحضور بالنسبة لاقتراح تحديد المبادئ الدستورية

٦) ملخص النقاط الرئيسية والصياغة النهاية بالنسبة للآتى‫:

أ‫. المبادئ الدستورية

ب‫. القائمة الموحدة لانتخابات مجلس الشعب

- مجموعة التمويل

- مجموعة العمل الميدانى

- مجموعة المؤتمرات الشعبية

- مجموعة المتحدثين والخطباء ومحركى الجماهير

جـ المجلس الوطنى ‫(الأهلى‫)

٧) خطوات وآليات التنفيذ

٨) أجندة مؤمر مصر الأول يوم ١٤‫/ ٤‫/ ٢٠١١

ثم فتح رئيس الجلسة الباب لمناقشة جدول الأعمال وطلب من المتحدثين الالتزام بالوقت وأن تكون الكلمة فى حدود خمس دقائق

 

د. م. ممدوح حمزة

بدأ د‫. ممدوح حمزة بعرض مشروع المؤتمر قائلا أن الثورة فى حالة سيولة وهناك محاولات لتطويقها، وهناك تغيير ميزان القوى لصالح قوى الثورة لكنه حدث فى الشارع فقط، وعلى مستوى الحكم فما زال يعمل بنفس الآليات السابقة، دون تغيير والسؤال هو كيف نبلور آليات إستمرار الثورة؟

أولاً: المجلس الوطنى

من المقترح تشكيل مجلس وطنى أو شعبى يمثل قوى الثورة، وتكون مهمته الأساسية دعم الثورة والعمل على إستمرارها حتى تحقق كل أهدافها.

ثانياً: القائمة الموحدة

من المعروف أن قوى الثورة حشرت فى ركن الانتخابات القادمة، وهناك من يقول أنه سينزل على ٤٠٪ من المقاعد، وعليه فمن المهم بناء ائتلاف يخدم القوى الثورية يضع قائمة موحدة، ويعمل على إيجاد طرق التمويل اللازمة، ويعقد المؤتمرات الشعبية ويجتذب المتحدثين ومحركى الجماهير، وباقى آليات إنجاح المؤتمرات الشعبية فى الصعيد والوجه البحرى. وقال نحن متأخرون، وعلينا الخروج بآليات وشروط للوصول لقائمة موحدة وتكوين كتلة انتخابية لقوى الثورة‫.

ثالثا‫: الدستور:

من الضرورى وضع أسس أو مبادئ ينبغى صياغة الدستور على أساسها (على سبيل المثال لا الحصر: حدود الأمن القومى الوطنى ـ كرامة الإنسان المصرى ... إلخ‫)

رابعاً: مؤتمر ١٤‫/ ٤‫/ ٢٠١١

كيف يمكن التحضير الجيد لنجاح مؤتمر ١٤‫/ ٤‫/ (مؤتمر مصر الأول) للوصول إلى تحقيق الأهداف الثلاثة السابقة؟

 

وفُتح الباب أمام المناقشات

أ. أمين إسكندر

نحن أمام إشكاليتين كبيرتين:

١) أن الثورة لم تستلم السلطة، وعند إنحياز الجيش للثورة أخذ السلطة، وبرضا الدولة وبأداء وظيفى، وأحياناً يصل البطء لدرجة التواطؤ، والشرعية الثورية لم تصل إلى مقاعد السلطة، ويدل على ذلك الإستفتاء ثم الإعلان الدستورى ... إلخ.

٢) شرعية الثورة لا تجسد فى قرارات يومية، مثل معاقبة اللصوص، قوى الثورة المضادة تتحرك بقوة، وأكبر دليل على ذلك هو نزول قطاع صغير من الشرطة تتخذ موقف الحياد السلبى

     وسلاحنا الوحيد هو أن نحافظ على الثورة بتظاهرة الجمعة، ولا بد من خلق هيئات دفاع عن الثورة

أ. عبد الخالق فاروق

تحديد المهام يجب أن تتركز على توصيف اللحظة الراهنة وخصائصها:

أول ملحوظة: هذه الثورة قامت بلا تنظيمات حقيقية، بادر بها الشباب وخرجت خلفها الجماهير، وتشكلت "الكتلة الحيوية للثورة‫"، وانضم الإخوان بعد ٢٨ يناير، وأصبحوا جزءًا منها‫. الخطورة فى تحرك الإخوان بشكل منفرد لتحقيق مصالحها الكبرى مثل درجة من الخطورة على الثورة، لأنها قسمت هذه الكتلة الحيوية إلى قسمين، وبذرت بذور عدم الثقة، وسواء حدث ذلك بقصر نظر أو باتفاق مع المجلس العسكرى، ومع ذلك لا أضع الإخوان كتناقض رئيسى الآن‫. ولا بد من البحث فى الفترة القصيرة القادمة عن آلية التعامل

          فلول الحزب الوطنى، ومباحث أمن الدولة، والبلطجية، جيش ممول ومسلح ويمارس العنف، ويجب أن نكون جاهزين لها‫.

          هناك طبقة إجتماعية نشأت منذ عام ١٩٧٤، ومستعدة للدفع من أجل تقليل حجم الخسائر أو إستعادة مواقعها، ودول الخليج لها مصالح‫. (وبروز قوى سلفية بتأثيرات السعودية والولايات المتحدة وإسرائيل، والجيش بتكوينه (المحافظ) هو ضد الثورات، وهو الرديف المباشر لقوى الأمن الداخلى، وليس مناصرا للثورة‫. واستدعت الظروف اتخاذه موقفاً محايداً، والتركيبة الثقافية لقادة المؤسسة العسكرية مبنية على أفكار محدودة (تثبيت المواقع والإلتفاف وتطويق الخصم ثم إختراقه وتفتيته‫)، والكتلة الحيوية المطلوبة تستدعى إعادة تجميع الشباب الذى بدأت تستقطبه مجموعات حزبية متنافسة‫. تحكمها رؤى سياسية ومواقف أيديولوجية مختلفة، ومطلوب إدارة حوار واسع لإعادة تجميع هذه الكتلة التاريخية، ويجب أن يكون التجميع حول المطالب المرفوعة فى الثورة والتى لم يتحقق أكثرها بعد، وهى أساس وحدة الكتلة التاريخية‫. والحديث عن مشروعات دساتير تفكك الكتلة ومطلوب توحيدها ودعوتها لمؤتمر ١٤‫/ ٤

          د. عصام شرف فى تفكيره السياسى والتشكيل الوزارى بلا رؤية سياسية، لأن نصفها من عناصر النظام القديم وكان ينبغى أن تكون من عناصر الثورة

د. كريمة الحفناوى

          لا يجب وضع الإخوان كتناقض رئيسى الآن، ومطلوب إعادة تجميع الشباب (صلب الكتلة التاريخية‫)، والتجميع حول المطالب التى لم تتحقق، ويمكن فى المؤتمر خلق ضغط شعبى، فالناس فى الميدان يعرفون ما يحدث ويرتابون فيه. فيمكن تجهيز الضغط الشعبى لأنه الوحيد الحاسم، وحتى لا نكون رد فعل من أجل تغيير موازين القوى‫.

          الاعتماد على الضغط الشعبى فى الشارع لتعديل موازين القوى بالمظاهرات المليونية

أ. مجدى المعصراوى

          طلب إعلام الحاضرين بمعلومات استقاها فى جولاته فى محافظة الدقهلية‫. قال‫: أنا نازل الإنتخابات فى الدقهلية، وأعضاء الحزب الوطنى النازلين الانتخابات يلتقون ويخططون ويشكلون كتلة تزعم الاستقالة من الحزب الوطنى، وتجمع التمويل، وتستعد من الآن فى إجتماعات دورية ويتجنبون اللقاء فى مقرات الحزب، ويتناوبون الاجتماعات فى منازلهم

أ. علاء عبد المنعم

          القوات المسلحة لها دورين: حماية الوطن عسكرياً، ودورها السياسى يخضع للتقييم والنقد، ولا يجب أن يكون لدى القوات المسلحة حساسية من النقد، وأخطر ما فى الموضوع الآن عودة فلول الحزب الوطنى، لأن حزبهم ضد الثورة، صراع وجود يحتم عليهم، ولديهم إمكانيات الحركة ضد الثورة، والتباطؤ سيزيد فى حسم الأمور بمعرفة المجلس الأعلى للقوات المسلحة‫.. ترك المحافظين والمحليات، وماذا علينا أن نفعل؟

أ. حمدى قنديل

          نتفق فى توصيف الحالة الراهنة، وإشارة لما حدث فى مباراة الأمس، وتخوف من أزمة مع شعب تونس، يمكن أن نرسل برقية إلى شعب تونس نعبر فيها عن إعتزاز الشعب المصرى والصلات بين الثورتين، وحبذا أن نرسل وفد إلى تونس ونصدر بيان اعتذار للشعب التونسى ووفد شعبى يسافر إلى تونس لتقديم الاعتذار

أ. عبد المجيد الخولى

          يجب أن نتحدث عنا وليس الجيش والحزب الوطنى لأن موقفهما معروف، لا بد من التفكير فى البرامج والأشخاص، وهناك غياب للفلاحين والعمال، والنشاط وسط الريف يمنح الثورة قوة، ولا يجب الاكتفاء بالصفوة، ٦٠٪ هم العمال والفلاحين غائبين، ولا بد من وجود ممثلين لهم فى اللجنة القادمة. الفلاحين مخنوقين ويحتاجون الحوار معهم وعرض ماذا سنقدم للفلاحين (بذور ـ أسمدة)، وعلشان الناس تنتخبنا لا بد من تقديم برنامج عاجل وآجل لربط الفلاحين بالثورة بما يحقق فائدتهم، ولا بد من الاهتمام بالعمال والفلاحين لجذبهم عن طريق تبنى مطالبهم

د. أنيسة

          بالنسبة للمجلس الوطنى، أول هدف أن الناس لا تعرف ما هى الرؤية؟ إذن المجلس الوطنى يجب أن يتبنى أهداف محددة كبرى، وأجندة محددة تجيب عن سؤال ما هو شكل الدولة المأمولة، ويجب أن يتبنى المجلس الوطنى أهداف إستراتيجية محددة وأجندة زمنية محددة، ووضوح فى تحديد شكل الدولة

د. يحيى القزاز

          لسنا فى حاجة لمجلس آخر، وإنما أرى أن تكون هناك قيادة موحدة عليها إجماع، المجلس العسكرى سيرشح واحد ينتمى للحزب الوطنى وسيحشد خلفه‫. ما نحن بحاجة إليه الآن هو تجميع كل الشباب وكل القيادات فى قيادة واحدة وإئتلاف واحد، وهذا يشكل النجاح فى المرحلة الأولى‫. فى حرب أكتوبر ١٩٧٣ حارب الجنود وارتمت النتائج فى حضن أمريكا، وكذلك الثورة ارتمت فى حضن المجلس العسكرى، الذى لم يتخذ موقفا حاسما من رموز الفساد حتى الآن‫. المجلس العسكرى يحاول التوفيق بين القديم والجديد‫. مطلوب قيادة موحدة عليها إجماع لقيادة الثورة

أ. نور الهدى زكى

          الشعب فى حالة إحباط وإنكسار، عدا يوم الجمعة الماضى، تخلصت من الإحباط وأحسست أن المواطنين العاديين متقدمين جداً وأحاسيسهم أعلى جداً من أحاسيسنا، وأتفق مع كلام أ. أمين إسكندر: الثورة بلا قيادة والشعب لا يحكم، مهمة إجتماع ١٤ أبريل إنتخاب مجلس وطنى أهلى مكون من عدد يتفق عليه كموازى للمجلس العسكرى. وأحذر من خطورة كسر هيبة الجيش المصرى، مطلوب الغضب منه والضغط عليه، لكن أرجوكم لا تكسروا هيبة الجيش المصرى

د. جلال أمين

          أنا غير راضى على سير المشاركات حتى الآن. كان المفروض أولاً أن نناقش الأجندة نفسها وقد فرضت علينا، وما شجعنا على الحضور شخصية الداعى ومعرفتنا بالمدعوين. ماذا نريد أن نفعل؟ هناك حاجات طرحت فى الأجندة أنا لست متحمساً لها، فليس ممكناً تحديد معنى الكرامة والأمن القومى، فى وقت لا يصح أن ينشغل الإجتماع بهذه القضايا الآن، ومبادئ الدستور ليست غرضنا لهذا التجمع، ولا تحديد مرشحين لمجلس الشعب، وأتصور أن إجتماع مثل هذا العدد أحسن حاجة. هو كيف نخلق تجمع يتابع الموقف والتغيرات يوماً بيوم، ويتفق على موقف ويعلنه فيكتسب بالتدريج ثقة الناس

          القضايا الرئيسية من وجهة نظرى هى‫:

١) الأمن

٢) الفتنة الطائفية

٣) إعادة تسيير عجلة الإقتصاد

          أتمنى إختيار لجنة مصغرة موثوق فيها تتابع الموقف باستمرار وتعود من حين لآخر للجمع الكبير، وتنسب المواقف إلى إسم معين لكسب الثقة‫. وأرى أن الغرض من الإجتماع هو التوافق على آلية ‫(ميكانيزم‫) للتعامل مع الواقع

          مطلوب خلق تجمع معلن يختار لجنة صغيرة تتابع الأحداث حتى تكتسب الثقة

د. محمد غنيم

          زيادة تمثيل الشباب فى (الإئتلاف الوطنى من أجل مصر ديمقراطية) وهدفه الاستراتيجى إقامة دولة ديمقراطية مدنية، وأقترح لتفعيل هذا الإئتلاف أن يعلن الراغبون فى المشاركة العلنية فيه حتى لا ينتكس فى منتصف الطريق، واليوم نختار أمانة عامة للتنسيق، ونختار منسق عام يكون متوائماً لهذه العملية فى الفترة القادمة، وإنشاء صندوق للتمويل‫. إعلان (الائتلاف الوطنى من أجل مصر ديمقراطية) ـ أمانه مؤقتة للتحضير، وإختيار منسق عام للائتلاف، وصندوق تمويل وأمين صندوق، وبحث توفير مقارات للنشاط ويقوم بالتنسيق لعمل مؤتمرات فى كل مكان، وصياغة الموقف والبيان السياسى فى كل موقف

د. حنا جريس

          ما يفعله المجلس العسكرى هو وضع التصور ويرهقنا بالتنافس، وأتصور استراتيجية هذا الائتلاف هو التوافق بيننا وبين باقى القوى الوطنية لاستلام المرحلة الانتقالية وقيادتها

د. تهانى الجبالى

          هذا اللقاء يسعى لإيجاد إرادة جماعية لمحاولة التأثير فى القرار فى المرحلة الإنتقالية، ونحن نمثل أشخاص لا تكتلات، ونسعى إلى إنشاء آلية تعبر عن طيف واسع (أحزاب ـ تنظيمات ـ شخصيات ـ عامة)، الطموح الأكبر هو الوصول إلى تواجد فعلى لفئات غائبة (عمال وفلاحين) ونحن محاولة فردية للتوافق، وفكرة د. غنيم أن نتوافق للوصول إلى مجلس وطنى مشترك. لا أقبل إنتهاك الجيش بأى ثورة

          اعتبار هذا الإجتماع مجرد إجتماع تحضيرى أولى لإدارة حوارات مع باقى القوى الوطنية لم تنجح قوى المعارضة فى إنتاج آلية محددة لإدارة الحوار مع الحكومة والمجلس العسكرى، وهذا الإجتماع التحضيرى والأولى هو ورشة تحضير، ولا ننشئ إلا لجنة من ٢ ‫- ٣ لإجراء الحوارات مع التنظيمات والتجمعات لإتخاذ قرار مع بعض فيما نحتاجه وحتى لا نعصف بالفكرة مبكراً.

          ما هى القضايا المطروحة علينا فى هذه المرحلة الحرجة‫. لابد من فتح الحوار الوطنى حول الدستور القادم من الآن لأن القضايا المفصلية للدستور يجب أن تكون محل توافق حقيقى، وسيكون الوقت ضيقاً وسنضطر إلى النظر إليها فى إطار الإنتخابات التشريعية

          وهذه قضايا هامة جداً للمناقشة كمقدمة لبرنامج انتخابى موحد

          إشكاليات الدولة المدنية وضماناتها.

-    شكل الحكم القادم.

-    ضمانات الدولة القانونية.

-    الحماية الدستورية لموارد الدولة.

-    ومطلوب إنشاء آلية دائمة لمصر الديمقراطية المحصنة تجتمع عليها إرادة واضحة للقوى الوطنية والديمقراطية.

-    إنشاء آلية لإدارة الحوار من أجل "المجلس الوطنى الدائم".

أ. كمال أبو عيطة

          التباطؤ والتواطؤ سببه الأساسى قيام الثورة ومصر خالية من الأحزاب الحقيقية والنقابات الحقيقية

          دعوة د. ممدوح لعلاج خلل بنيوى فى الوضع المصرى وهو إيجاد آلية بديلة حتى لا تضيع الثورة. والفكرة عظيمة جداً وتعالج خلل قائم وستمكننا ـ لو نجحت ـ من تسيير الثورة. والتنظيم ضرورة.

          أصحاب المصلحة فى الثورة هم الجماهير وأول إجراء للمجلس العسكرى هو تجريم الأحزاب والتظاهر الذى أتى بهم إلى الحكم. وأدعو التشكيل المقترح من أجل إيجاد كتلة وطنية تدعم الدولة فى إنجاز أهدافها.

          نحن أنشأنا كتلة مستقلة والناس تعلن توجه النقابات المستقلة.

          النظر للجماهير أصحاب المصلحة فى الثورة فى جميع التشكيلات المزمع عقدها والمجلس الوطنى المرتقب يجب أن يكون نصفه من الشباب مع حضور واسع للعمال والفلاحين .

          أضيف الاتحاد العام لعمال مصر إلى الكتلة المضادة للثورة والذى يهرب من مظلة الحزب الوطنى بإنشاء حزب للعمال.

أ. جمال فهمى

          الهدف واضح. نحن فى إحتماع تحضيرى سنخرج منه بكيان تحضيرى.

          تاريخ ١٤/٤ لا يلبى الحاجة لعقد مؤتمر يكون فيه كل أصحاب المصلحة فى الثورة. فالجهد التحضيرى المطلوب يجب أن يتحول فوراً إلى هيئة تحضيرية منظمة ولها جدول أعمال هو نفسه جدول أعمال المؤتمر، وتقدم للمؤتمر أوراق عمل. يخرج المؤتمر بالمبادئ الدستورية المقترحة (العدالة الإجتماعية وضمانات المواطنة الحقيقية وهوية مصر ...الخ.) يجب مناقشته من يمثل العمال الفلاحين والشباب.

          يجب أن ينتهى إجتماعنا إلى لجنة تحضيرية محددة تقسم إلى لجان.

          يجب من أجل عقد المؤتمر (وليكن آخر إبريل) أن تكون هناك لجان عمل (العمال / الفلاحين/ الشباب / المبادئ الدستورية الأساسية) ولجنة تختص بالمرحلة الإنتقالية فى شكل الإنتخابات القادمة والمطالبة بأن تكون بالقائمة النسبية.

د. هانـى عنان

          أقترح أن يقوم كل عضو من أعضاء هذا الإجتماع بتقديم ٤٠ - ٥٠ فرد للمؤتمر. وليس لدينا سوى سلاح الميدان وهو يضعف تدريجياً. نحن بلا رأس ولا قيادة فيجب المحافظة على هذا الجمع وتطويره ويجب عمل لجنة تحضيرية للمؤتمر من ١٤ أو أكثر (لوجيستيك).

          كل فرد يطرح ٤٠ - ٥٠ اسم = ٤٠٠٠ اسم

          يخضعون للتصويت لاختيار ٢٥٠٠ يتم بينهم حوار وطنى حقيقى وتقسيمهم إلى لجان ومجموعات إستشارية ولجنة تنسيقية للمؤتمر الوطنى ويمكنها أن تتكلم. يجب إنشاء لجنة تحضيرية. هل سيحقق الكيان المصداقية الكافية للنطق باسم الشعب. ليس لدينا نقاط واضحة تحدد نجاح الثورة ودعوة الجمعة الماضية كانت مفرغة من المضمون. الحوار الوطنى قاطعناه لأسباب رغم إدراكنا أن الوقت الراهن هو وقت الحوار. يجب وضع مشاريع مضادة عبر حوار وطنى ويجب أن نستعيض عن تكوين رأس بتكوين مجموعة تسعى لتكوين رأى عام جمعى لدى الناس. أقترح أول جلستين لتحديد ما هى النقاط التى تحدد نجاح الثورة، إقتراحات إصلاح مؤسسات الدولة الداخلية والخارجية والدستور.

          خروج الناس بالتبعية إذا لم يكن لدينا شئ محدد نريد حواراً وطنياً يستمر أسبوعا أو اكثر. الأهم الحالة الآن لا تستوعب قيادة وإنما أفكار لتوجيه الناس.

          كيف أن الحوار مع المجلس العسكرى فى الفترة القادمة عبر التليفزيون والجرائد وقوة ضغط وهو الأنسب للإستمرار.

ناصر عبد الحميد

          أتفق مع الفكرة وأختلف على التطبيق ولا أرى أن  ذلك سيكون الحل الأمثل فى هذا الوقت لأننا سنغرق فى التفاصيل. هل يستطيع هذا الكيان أن يحصل على المصداقية الكافية فى التعامل مع الجيش أو الحكومة. ليس لدينا نقط واضحة لنقول أن الثورة نجحت. ولا توجد بنود تؤكد على نجاح الثورة، حتى الدعوة يوم الجمعة الماضى كانت فارغة من المضمون. دعوة الجمعة لانقاذ الثورة من وكيفية انقاذ الثورة؟ الحوار الوطنى قاطعناه لأسباب. وطريقة مواجهة الإجراءات الاستباقية للمجلس العسكرى هو يكون عندى خطط.

          لابد من وجود حوار وطنى يستمر لمدة ثلاثة أيام، ونقوم بجلسات استماع وتنشر، ونكون رأى عام جمعى من خلال التوجهات للفترة القادمة. أول جلستين لتحديد نقاط نجاح الثورة. اقتراحنا حول إصلاح مؤسسات الدولة. حتى عندما تتحقق آلية الضغط الموجودة وهى خروج المظاهرات، وسوف نفقده إذا لم تكن الأهداف واضحة. هل هذه الاجتماعات تجعلنا نحشد الناس. إذا كثفنا جهودنا فى ثلاثة أيام وهذه أولويات الثورة. والحالة لن تستوعب قيادة الأشخاص ولكن قيادة أفكار تتوحد عليها الآراء.

          كيف يدار الحوار بيننا وبين المؤسسة العسكرية. كان هناك حوار غير مباشر وقوة ضغط، وهذا المشهد هو المناسب فى الفترة القادمة.      

أمير سالم

          هناك إنتقائية وإقصاء فى إختيار المشاركين فى العمل العام يتنافى شعور الكثيرين أنهم غير مدعوين وهناك من يختار وينتخب نفسه ممثلاً للشعب. أثنى على كل ما ذكرته المستشارة تهانى الجبالى من منهجية وأكمل على كلامها.

          الحالة الآن لا تستوعب قيادة أفراد وإنما طرح أفكار لتوجيه الناس والرأى العام.

          لابد من البدء بالتصرف كالقوى الأخرى التى تملك خطط قصيرة المدى ومتوسطة المدى وطويلة المدى والإستفادة من وجود الأسماء الموجودة.

          نعمل كجزر منعزلة، منقسمة بسبب نزعات ذاتية وأتمنى معالجة هذه الأسئلة.

          يجب ألا نقول تكوين مجلس وطنى وإنما "نحو تكوين مجلس وطنى" حيث لا يتصور أحد أننا الممثلون الوحيدون للشعب، وأتصور أننا نحتاج عدة أشياء، أولها أن نتحمل سوياً من الآن وحتى عقد المؤتمر أو عقد الإنتخابات يجب ان نكون بناء للقوة.

          يجب عقد مؤتمر من ثلاثة أيام ينتهى إلى ثلاث لجان: لجنة للإعداد للإنتخابات + لجنة لصياغة دستور جديد للبلاد + لجنة سياسية.

          مطلوب شعار للمجلس الوطنى الذى نسعى لتنفيذه ويجب أن يكون له شعار محدد قادر على النفاذ إلى الناس.

          أدعو ٢٥ من أعضاء هذا التجمع لمقابلة وزير الداخلية ووضع إقتراحات لإصلاح أحوال الوزارة.

أ. محمد بركات

          سنظل نجتمع حتى لا تسرق الثورة. لايجب عمل إجتماعات فى غرف مغلقة بعيداً عن الشارع. الثورة ستنجح عندما يمثل مجلس الشعب شعب مصر، وحين يحكم أصحاب البلد. طبقنا تجربة لاجتماع رموز دائرة حلوان لاقتراح مرشح تقف خلفه ليس من الوجوه القديمة على ألا يكون من رموز المال أو ينتمى لتنظيمات وإنما للصالح العام.

          تجربة لإقتراح طريقة مناسبة لانتخابات مجلس الشعب القادمة.

          ونضع مواصفات عضو مجلس الشعب المطلوبة، وتجتمع أغلبية الدائرة على شخص فئات وآخر عمال، وهذه هى الطريقة الوحيدة التى يمكن بها هزيمة من يريدون سرقة الثورة.

          دورنا تفعيل الـ٩٠٪ الصامتة.

أ. حمدى قنديل

          المجلس الوطنى فى ذهنى واضح بعد قراءة إعلان الدستور وفيه المجلس ينوب عن رئيس الدولة وعن سلطات مجلس الشعب. وفى رأيى المجلس الوطنى الذى سينبع من المجلس القادم ينبغى أن يكون بديلا عن الشعب. وهذه آلية للفترة الإنتقالية ومهمته النيابة عن الشعب فى المرحلة الإنتقالية. وأقترح إختيار آلية مؤقتة للتحضير للمؤتمر القادم (سكرتارية للتحضير للمؤتمر). ونختار الممثلين لها والبناء على ما تم بناؤه والتحرك فى المحافظات وليس القاهرة فقط، ويمثل العمال والفلاحين وأهالى مصر فى المحافظات وما اجتمع عليه الضمير المصرى.

تعليق د. ممدوح حمزة

هناك لجنة من الشباب تعمل من أجل التحضير للمؤتمر القادم.

تعليق أ. عبد الخالق فاروق

يجب تحديد وضع الإخوان هل سنتصل بهم أو لا.

أ. سكينة فؤاد

          يبدو كاننا نبدا من الالف، ولا نبنى على ما هو موجود‫. المفروض أن نبنى فوق ما هو موجود‫. وجود قوى مدنية تتحدث ويكون لها شرعية التمثيل, كل اجتماع يبدا ليصنع شيء جديد. من مشكلات المجلس العسكرى أنه لم يجد القوي الوطنية التي تتحدث باسم الشعب المصري.  ثورة ٢٥ يناير مهدت لها الأرض جماعات الاحتجاج‫. لأنها لم تات من فراغ‫. الدور المهم لهذا المؤتمر هو تجميع هذه القوى، ويبدأ من الآن توجيه جيمع القوى الوطنية المصرية وترفض نظام ما قبل الثورة، والقوى الوطنية مطالبها لا تختلف كثيرا‫. ليكن المؤتمر هو البناء فوق ما هو مبنى. دعوة جميع القوى فى مصر، وتوجه إلى أبناء المحافظات، ونطلب منهم ممثلين فى المؤتمر‫. هذا المؤتمر يمثل ذروة للعمال والفلاحين. المجلس الأعلى للقوات المسلحة يريد أن يسلم الشرعية إلى الشعب, ونحن لا يجب ان نخترق هذه العلاقة بين الشعب والمجلس الأعلى للقوات المسلحة نعتبر هذه بذرة لتجميع قوى شعبية ونمثل الشعبية التى أرادها المجلس الاعلي للقوات المسلحة

          اول القضايا هي اتخاذ الإجراءات الاحترازية ضد الحزب القديم. كل يوم يرتكبوا حدث لتدمير الثورة‫. اقصاء هذا الحزب وتجميده واتخاذ اجراءات احترازية ضده، طالما هم موجودين ستفشل جميع الإجراءات‫. هذه القوى الوطنية يجب ان تتجمع ويكون مطلبها الأول اقصاء الحزب الوطنى الحاكم

د. عبد الحليم قنديل

          سأبنى على قالته أ‫. سكينة فؤاد‫. الدوران فى حلقات مفرغة لن يجدى. هناك ملاحظات، والنقاش بدا وكأن هناك حاجة إلى إقصاء الإخوان المسلمين، ولم ألحظ أن احدا اهتم بوضع التبعية لأمريكا‫. بدا الأمر كأنه نقاش ثقافى‫. نلعب بالطريقة الخطا والأسلوب الخطا‫. الثورة بدات بلا قيادة‫. ربما  ساعد ذلك فى تقدمها اثناء العملية الثورية 

          المجلس العسكرى بيده السلطة الواقعية‫، التى تتسم بالتباطؤ، عملنا يبدأ بتشديد الضغط على السلطة العسكرية لفتح الطريق أمام انجاز أهداف الثورة

 لا بد أن يحاكم مبارك وعائلته‫. وهو أول مطالب الثورة

          وعن وضع الحرية هناك قطب هائل ليمين , وفى اليسار عقل فائض وجسد ضئيل‫. حزب وطنى اجتماعى التقدم له لبناء المجلس الوطنى لمهمة محددة، وهى الضغط على المجلس العسكرى‫. شرط ألا نطرح أنفسنا وكأننا فى حرب مع تيار آخر

تعليق د‫. ممدوح حمزة

          الاخوان قد لا يحبذون أن يكون لهم مكان فى قائمتنا الموحدة, لأن لهم قائمتهم, أما فى المجلس الوطنى إذا ارادو ان ينضموا فوفقا لشروط المجلس‫. وموقف الإخوان غير واضح حتى الآن

أحمد ماهر

اقترح بعض النقاط

          تحديد اولويات ومحاور النقاش ليتم تجميع النقاط الرئيسة على أهداف تجميع الآخرين‫. وتكون هناك مجموعة لنشر هذه المطالب والدعوة لها بين كل القوي السياسية‫. ويكون حضور المؤتمر حول هذه المبادئ الواضحة‫. وانتخاب ممثلين للمجلس الوطنى ليكون لهم حق التفاوض والحديث مع المجلس العسكرى بالتوازى مع الاستمرار فى التظاهرات كل يوم جمعة، ولا نسمح بفرض نظام انتخابى نرفضه‫. يكون التصعيد عن طريق اعلان ممثلين للمجلس الوطنى، وعدم الاعتراف بالاعلان الدستورى الموجود، والنظام الانتخابى الذى سيفرض علينا، لا نعترف بهذه القوانين، ولا البنود التى تفرض علينا بدون نقاش

           علينا التوحد حول مبادئ وأفكار تتفق عليها كل القوى السياسية حتى لا ندخل فى معارك‫. على أن يكون هناك ائتلاف يضم الاخوان مع الاتفاق على نسبة معهم أفضل من الدخول فى صراع او معركة

ابو العز الحريرى

          باختصار هناك شعور عام لدى المواطنين أن هناك خطورة‫. يجب أن نحدث حالة من التواصل‫. كانت أعداد المتظاهرين الجمعة الماضية فى الاسكندرية ضعف العدد الموجود فى ميدان التحرير

          توحيد كل القوى الوطنية على أرضية مشتركة سواء مع وجود الإخوان او عدم وجودهم‫. يمكن أن تتفجر فى مصر قضايا تجعلنا نتكاتف بشكل أكبر، ولابد من وجود ضغوط متبادلة على المجلس العسكرى، ومن المهم أن نسرع بتشكيل المؤتمر

          النظام لم يتفاوض بشكل حقيقى مع الحركة الوطنية المصرية‫. لا بد من تكوين قاعدة قيادية مركزية لها امتدادت محددة فى المحافظات والمدن المصرية

          انتخابات الشعب والشورى والمحليات هى اهم ثلاث معارك قادمة. الصراعات الجديدة بها ثلاث قوى؛ مثل السلفين، الذين سوف يتحدون مع الإخوان‫. والمعسكر الآخر هو الحزب الوطنى، المعسكر الثالث هو اليسار، ونحن فى مأزق، وعلى أصحاب العقول النيرة أن يتنازلوا عن أشياء كثير من أجل تكوين كتلة موحدة

د. عمرو حلمى

          تكوين مجلس وطنى موحد، حتى تبديل كلمة الحزب الوطنى‫. اعتقد أنه من المفروض أن نكثف الجهود فى العشرة أيام القادمة‫. أقترح أن يكون هناك اعلان عن اجتماع مؤتمر يوم ٢٦‫/ ٤ لاختيار قوى الشعب، عندى تخوف‫. هل يمكن أن تستيقظ القوي الصامتة‫. لو أنهم ذهبوا لصناديق الانتخابات يمكننا الفوز بسهولة‫. كلمة جمهورية تعنى دولة مدنية‫.. كلمة جمهورية أن يكون كل المواطنين سواسية ولا تمثل طائفة‫. نحو جمهورية حقيقية بعيدا عن الدخول فى التفاصيل

          نضع بعض المقترحات‫.. وجود هيكل تنظيمى، ومشروع مكتوب، نقترح حل المحليات ومجالس الأحياء والحزب الوطنى وهذا قبل الانتخابات التشريعية وان يتولى الشباب قيادة هذه المحليات، ولا بد من التصدى لفلول الحزب الوطنى ومنعهم من ممارسة العمل السياسى

 أ‫. حسن رابح ‫(من ضحايا الثورة‫)

          وصلنا لحالة مثل المرتزقة‫. ما زال عندنا النشاط أن ننزل المظاهرات، المصابين قرروا عمل ملاحقات قانونية لفتحى سرور وصفوت الشريف‫. كل يوم ستقيمون مؤتمرات وأحاديث والنتيجة لا نعرفها‫. النتيجة واحدة. أنا ما زلت مؤمنا بكل ما قلتموه‫. أصبح ينظر إلينا أننا بلطجية أو مشوهين‫. قيادة المجلس العسكرى تخاف منكم‫. اذهبوا للمجلس العسكرى‫. وأصبحنا نخاف من أمن الدولة وهم يحصلون على أسماء المصابين

د. أنيسة

          بدانا فى حملة لحشد القوى التصويتية وللتوعية السياسية، وكنا أمس فى أسيوط‫. نبذل أقصى جهدنا لتحقيق الهدف على الأرض‫. لا يهم من يقود المهم الفعل على الارض, ووضعنا دوائر انتخابية وننسق عليها

جميلة اسماعيل

          لجان سريعة لترتيب مؤتمر يوم ١٤، الثورة بدأت من ثلاث مدن ولم تصل إلى روح الجماهير والجموع فى القرى والمحافظات‫. لابد من تكوين لجان تمثل هذه المحافظات والنقابات للاشتراك فى المؤتمر

د. محمد شرف

          لابد أن نتوحد حتى نصل إلى عدد كبير من الناس، وهناك انقسام فى مصر بين الكنيسة حول المادة الثانية من الدستور، ونجاح الثورة هو نقل السلطة للثوار، والذى يحكمنا هو ميزان القوى الذى ليس فى صالحنا والذى يطمئننى أكثر على ثورتنا هو ليس حظر كل أعضاء الحزب الوطنى إنما حظر كل من ساهم فى إفساد الحياة الحزبية والسياسية سابقا

          نطالب أن تكون هناك قوائم نسبية غير مشروطة فى الانتخابات القادمة

           إننا أنهينا الاعتصام مبكرا وتركنا المتظاهرين فريسة للقوة العسكرية وهذا أضعفنا أمام القوة العسكرية‫. علينا نذهب إلى المجلس العسكرى كلنا حتى يهتم بالجرحى‫. علينا اليوم إخطار المجلس الأعلى للقوات المسلحة بأن القوى الوطنية تقوم بانشاء مجلس وطنى يمثل القوى الوطنية

          أرى مشاركة الإخوان من عدمه مسالة هامة جدا‫. ولا بد من الاقتراع عليها؟

          إعداد حقيقى لمجلس وطنى يمثل كل القوى الوطنية، وتحضير لدعوة كل القوى السياسية والائتلافات، والاهتمام باعداد أوراق وأجندات بالمؤتمر وأهداف واضحة له

تعليق د‫. ممدوح حمزة

نتوقع أن يكون لدى كل الكتل في مصر وائتلافات الشباب قاعدة شعبية عريضة، وهناك ٢٢٠ دائرة، وإذا مثل كل منها عشرة مع ٣٠٠ شخصية عامة يكون العدد ٢٥٠٠ شخصا، والدائرة الانتخابية ستكون هى الوحدة التى نتعامل معها، والدعوة لجميع القوى الوطنية فيها، وكيف نصل لعشرة في كل دائرة انتخابية‫. يمثلوا أحزاب ومجموعات وائتلافات. وكل فرد لديه  قدرة علي الجذب فى الدوائر الانتخابية، والهدف من تحضير هذا المؤتمر ألا نفتح بواية للبلطجية بتحديد الأسماء مسبقا، والحضور سيكون قاصرا على حاملى الدعوات

أ‫. حمدي قنديل

          يبدو كما لو كنا نجهز للانتخابات، والراى الآخر هو أن نحضر لمؤتمر له ثلاثة أهداف

١.     الهدف الاول‫: تكوين المجلس الوطنى

٢.     الهدف الثانى‫: اعداد القائمة الموحدة

٣.     الهدف الثالث‫: إعداد لجنة دستورية تكون تحفيزا للمجلس العسكرى

          عشرة أشخاص من كل دائرة انتخابية يمثلون مصر رأسيا من الناس ويمثلونها افقيا من الأحزاب والقوى السياسية

أ‫. شاهندة مقلد

          المجلس الوطنى هو من يرشح من يدخل الانتخابات، وعلى كل فرد أن ياتى بقائمة من ١٠٠ إسم من القوى الوطنية موزعين جغرافيا

د‫. تهانى الجبالى

           هذا المؤتمر الوطنى له فى ذهن د‫. ممدوح حمزة بعد خغرافى وآخر سياسى؛ ليعكس أوسع خريطة سياسية، وقد وضعت بعدين لتشكيل المؤتمر‫.. بعد جغرافى وبعد سياسى، وقد تتقاطع الخطوط السياسية والبعد الجغرافى فيعكس أوسع خريطة سياسية ممكنة وبذلك يضرب عصفورين بحجر واحد؟

          ويجب أن نأخذ رأى هذ المجموعة فى أهداف المؤتمر

          على أن تكون هناك ثلاث لجان فى المؤتمر هى‫:

١) لجنة سياسية

٢) لجنة دستورية

٣) لجنة تنظيمية

أ‫. أبو العز الحريرى

          العشرة من كل دائرة سيكون هناك خليط كثير، وكل التشكيلات فى كل محافظة بها مجموعة ممثلة لهذه القوى

          ولو كل محافظة ترسل ٥٠ شخصا ففى الإسكندرية هناك ٥٠ شخصية من التى لها وزن فى المحافظة، واقمت  تكوينة نوعية معقولة يعنى لديك ١٣٥٠ شخصا

ناصر عبد الحميد

          لابد أن تتفق على الأسس التى تختارها الآن‫.. كيف يكون تشكيل المؤتمر، وطريقة أ‫. ابو العز مشكلتها أننا لا نتوسع رأسيا‫. وأن المجموعات المشكلة سلفا لا تدخل أى عناصر جديدة، أما طريقة د‫. ممدوح صعبة لأنه صعب تنفيذها‫.. عشرة من كل دائرة‫.. كل واحد ممثل لقطاع أو ائتلاف؛ مثل ممثلين عن العمال أو الفلاحين أو اصحاب المعاشات

          واستقر الحاضرون على تأجيل المؤتمر من ١٤‫/ ٤‫ إلى ٢٦/ ٤

د‫. أسامة الغزالى حرب

          منذ أن قامت الثورة في مصر لا أحد يمثل الشعب المصرى، الذى قام بهذه الثورة، ولها خاصية غريبة أنها بلا قيادة محددة‫. وجدنا أنفسنا وكأن الجيش المصرى هو الذى يتخذ القرارات المصيرية، ونحن فى حاجة لهيئة مدنية تمثل الشعب المصرى على أن تقوم بشكل متانى

          فكرة أن تاخذ من كل دائرة ١٠ غير عملية، لذلك اتفق مع رأى أ‫. ابو العز أن ناخذ من كل محافظة ٥٠ شخصية عامة مهمة، ويمكن أن نلجا لهذا المعيار حتى يكون هناك توافق على اختيار هذه الشخصيات من المحافظات، وهى مهمة صعبة ومثيرة لمشاكل كثيرة

أ‫. أبو العز الحريري

          تحتاج ٥٠ شخصية فاعلة حتى نقنع الرأى العام المصرى بها، وهذا تمثيل أوقع للشعب المصرى

د‫. عبد الحليم قنديل

          اقتراح أ‫. ابوالعز الحريري عملى وتعديلى عليه هو أن نختار من كل محافظة ٧٠ شخصا موزعين على الدوائر جغرافيا

أ‫. عبد الخالق فاروق

          المجلس الوطنى موضوع أما الانتخاب موضوع آخر‫.. ماذا تريد من المجلس الوطنى؟

أ‫. حمدي قنديل

          تاييد للاختيار على أساس تمثيل كل المحفاظات وليس الدوائر

          اللجنة التحضيرية هي التى تحدد طريقة اختيار أعضاء المؤتمر

          وكل من شارك في الثورة مدعو للمشاركة فى التجمع على أساس الأجندة الوطنية

          اعادة المقترح، وأن ناخذ بما قال به أ‫. ابو العز الحريرى‫.. تمثيل وطنى عام؛ ياخذ كل الطوائف السياسية، والانتخابات بعد المؤتمر وهو الذى يختار

 

وختم الاجتماع أعماله فى السادسة والنصف مساء نفس اليوم

 

In spite of this, the primary hublot replica sale using a strap put into practice in place by way of typical Oyster accessory type of which likewise taken away this vibrant reddish colored font on the switch could definitely appear like Rolex acquiring an excessive amount enjoyment because of their lovers in addition to aficionados. Likewise reported on Baselworld this holiday season would be the 39. 5mm gold-cased replica watches uk, which often Omega possesses perhaps surprisingly thought i would current market to be a girl's check out. In person, My business is definitely not this the planet's main admirer on the candy switch, although I'm sure various persons, men and women, exactly who I am able to claim would enjoy use it almost any time. Presented this thrill in addition to angelic choral vocal singing encompassing the revolutionary ceramic-bezel Rolex Daytona, we’ll provide cross when you didn’t discover that cartier replica sale quietly kept up to date this Rolex Explorer.
© www.almaglesalwatany.org